نادي نجم عرفات يطالب الإتحاد بزيادة عدد أندية الدرجة الثانية

سبت, 16/05/2020 - 18:46

طالب نادي نجم بلدية عرفات الناشط في دوري الدرجة الثانية المكتب التنفيذي الإتحادية كرة القدم بالنظر في وضعية الدرجة الثانية، حيث أعتبر أن زيادة أنديتها مَطلبٌ مُقدم للقائمين على الشأن الكروي لضرورته، ليصل عددها ل 16 ناديا كنوع من التوازن، ويصبح عدد الأندية الهابطة متساوي في البطولات، حيث سيتأهل تلقائياً أبطال ولايات نواكشوط رفقة القادمين الأربعة من الدرجة الأولى، وبذلك يصبح العدد 7 بالتساوي مع المغادرين كما حصل في الموسم الماضي، والذي غادرت فيه 5 فرق للدرجة الثانية، مما يجعل حظوظ هذه الأندية أكبر للبقاء خاصة بعد الزيادة.

 

نص البيان:

 

#بيـــان 

■ إجتمع المكتب التنفيذي لنادي نجم بلدية عرفات أمس الأربعاء، في جلسة طارئة عُقدت عن طريق برامج التواصل الاجتماعي.

■ وبدأ الإجتماع بمناقشة بعض القضايا المتعلقة بتداعيات جائحة كورونا، على الفريق الاول والفئات السنية للنادي.

■ وعبّر المكتب التنفيذي لنجم بلدية عرفات عن إرتياحه الكبير لحزمة الإجراءات والقرارات التي اتبعتها الحكومة في البلاد للتصدي لهذا الوباء، كما ثمن تدخل الإتحادية الوطنية لكرة القدم في خضم هذه الأزمة وتوقيفها لكافة الأنشطة الرياضية، بالإضافة الى إتخاذها حزمة ببعض الإجراءات والتي تعتبر هامة في هذه الظروف.

■ كما ثمن المكتب التنفيذي للنادي بعض الخطوات التي قامت بها الإتحادية، حيث اعتبرها ناجحة وموفقة خاصة بعد توقف كافة الأنشطة، ومن أهمها دعم "صندوق التضامن الاجتماعي ومحاربة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)"، والذي أنشأته الدولة لمكافحة تفشي هذا الوباء في بلادنا، بالإضافة الى دعم الأندية الوطنية المشاركة في بطولة الدرجة الأولى، والعصب الجهوية، ومنح إعانات مالية للمدربين واللاعبين الناشطين في دوري الدرجة الأولى، مع منح إعانات مالية لكافة الحكام ومقيِّمي الحكام ومراقبي المباريات بصفة عامة، وإلغاء نظام الهبوط لهذا الموسم.

■ في حين أشاد المكتب التنفيذي للنجم بموضوع إعفاء أندية الدرجة الثانية من رسوم المشاركة الموسم المقبل، خاصة ان هذه الأندية عانت هي الأخري من خسائر مادية ومعنوية بسبب هذا التوقف المفاجئ.

■ وطالب المكتب التنفيذي الإتحادية الوطنية بالنظر في وضعية الدرجة الثانية، حيث أعتبر أن زيادة أنديتها مَطلبٌ مُقدم للقائمين على الشأن الكروي لضرورته، ليصل عددها ل 16 ناديا كنوع من التوازن، ويصبح عدد الأندية الهابطة متساوي في البطولات، حيث سيتأهل تلقائياً أبطال ولايات نواكشوط رفقة القادمين الأربعة من الدرجة الأولى، وبذلك يصبح العدد 7 بالتساوي مع المغادرين كما حصل في الموسم الماضي، والذي غادرت فيه 5 فرق للدرجة الثانية، مما يجعل حظوظ هذه الأندية أكبر للبقاء خاصة بعد الزيادة.

■ وتُعتبر مغادرة 7 فرق من أصل 16 مقبولة، بالمقارنة مع مغادرة 7 أندية من أصل 14، والتي تعتبر كارثية، وذلك بمغادرة نصف الفرق المشاركة في البطولة.

■ كما أن هذا النظام وفي حال طُبق من طرف العصبة الوطنية فإن روزنامة البطولة قد لا تتغير كثيرا، حيث سَتُلعب في كل جولة 8 مباريات، بزيادة مباراة واحدة للجولة، بينما سيلعب كل فريق 15 مباراة بدل 13 في الموسم الواحد، مما يدعم حظوظ اللاعبين وتحضيرهم مستقبلاً.
 
■ وبهذه الخطوة ستكون هناك منافسة قوية قد تعطي رونقاً جديداً للبطولة والتى أصبحت مبارياتها محطَ إهتمام الكثير من متابعي الشأن الرياضي، خاصة أن كافة المشاركين فيها أندية مقاطعات وأحياء لا تغادر العاصمة نهائياً.

■ أما على مستوي نظام البطولات الموسم القادم فقد أكد المكتب التنفيذي أن نظام المجموعتين سيفيد أندية الدرجة الأولى، بينما يظل نظام الدرجة الثانية هو الأفضل لأنديتها.

■ وفي مايخص الفئات السنية فقط أعتبر المكتب أن إلغاء هذه البطولات لايخدم الكرة القاعدية، لكن الظرف الصحي يُحتم ذلك كنوع من الإحتراز والحفاظ على سلامتهم.
 
■ ومن هذا المنبر فإن المكتب التنفيذي لنجم بلدية عرفات يطالب الأسرة الرياضية بالإلتزام بالإجراءات الوقائية الضرورية، لمنع نقل العدوى بفيروس كورونا، والتي أوصت بها السلطات في البلد، كما يتمني للجميع السلامة والأمان.

#المكتب_التنفيذي_لنادي_نجم_بلدية_عرفات