بوادر أزمة بين أندية موريتانية و عصبة الدوري

ثلاثاء, 08/10/2019 - 10:24
بيان سنيم

يعيش الدوري الموريتاني هذه الأيام على وقع أزمة بين نادي سنيم والعصبة الوطنية لكرة القدم  المنظمة للدوري الممتاز وذالك بسبب مطالبة الأخير نادي سنيم بتأجيل مباراته ضد نادي أف سي نواذيبو التي كانت مقررة يزم 7 أكتوبر 2019.

قالت الرابطة الثقافيىة و الرياضية للسنيم في بيان صحفي  إن العصبة  طلبت من النادي نقل مباراته المقررة يوم (7-10-2019) إلى العاصمة نواكشوط مع تحمل تكاليف النقل للفريق، قبل أن يرفض النادي و يتمسك بإقامة المباراة في نواذيبو و في الوقت المحدد.

وأضافت الرابطة أن العصبة الوطنية ردت على نادي سنيم برسالة من رئيسها بعد أيام بتأجيل المباراة لأجل غير مسمى بسبب ارتباط لاعبين من نواذيبو بالمنتخب الوطني الذي سيلعب مباراة ودية ضد ليبيا يوم 15 من الشهر الجاري.

وأعلن نادي سنيم عن تمسكه بلعب المباراة في وقتها وفي مكانها بنواذيبو، معرباً عن إستنكارها اللغة الا أخلاقية التي وردت على لسان رئيس العصبة، و رفضه للمسلكيات التي تزرع إنتشار الرشوة وشراء الذمم"، حسب بيان النادي.

 

رد نواذيبو

رد نادي أف سي نواذيبو   جاء أيضا عبر بيان نشره على صفحته الرسمية على الفيسبوك قال فيه إن بسبب تقارب مشاركة النادي الخارجية في كل من دوري الأبطال و البطولة العربية و برمجة مباراته في الدوري بين مباراتيه الخارجيتين  طلب من العصبة نقل مباراته من نواذيبو إلى نواكشوط مع تحمل تكاليف نقل طواقم نادي سنيم من نواذيبو إلى نواكشوط.

وأضاف النادي " أنه بعد رفض نادي سنيم  لجأنا إلى المادة 35 من النظام العام للكرة الموريتانية، لطلب تأجيل المباراة إلى موعد لاحق؛ حيث قد تم استدعاء 6 لاعبين من فريقنا لتمثيل بلادهم، 5 مع المنتخب الوطني الأول، الذي يبدأ معسكراً تدريبياً في نواكشوط، انطلاقاً من يوم الإثنين 7 أكتوبر 2019، وواحد مع منتخب النيجر، الذي يخوض معسكراً في نفس الفترة"
وأضاف " وتسمح المادة المذكورة لأي نادٍ يتم استدعاء أكثر من 3 من لاعبيه للمنتخب الوطني، بطلب تأجيل مباراته، وهي الحالة نفسها التي استفاد منها ناديا أف سي تفرغ زينه والكونكورد بتأجيل لقائيهما في الجولة الخامسة نفسها من البطولة الوطنية إلى موعد لاحق".

بيان نواذيبو