مختار سالم..أفضل لاعب في الدوري يواجه شبح الإعتزال المبكر

ثلاثاء, 08/05/2018 - 13:34
مختار سالم..أفضل لاعب في الدوري يواجه شبح الإعتزال المبكر

 

يواجه لاعب المنتخب الوطني السابق و مهاجم نادي الكونكورد مختار سالم الملقب "روني" شبح الخروج من الملاعب بدون عودة بعد إصابة قوية ألمت به منذ أكثر من 5 أشهر في تدريبات فريقه الكونكورد ولم يقم النادي بعلاجه وتركه يواجه شبح الإعزال في بداية مسيرته الكروية.

المختار  الملقب روني تألق في نسخة الدوري الماضية 2017-2016 وساهم بشكل كبير في تتويج ناديه الكونكورد بها، كما  فاز بجائزة أفضل لاعب في الدوري الوطني الممتاز في 2017 و أفضل هداف في نفس السنة أختفى عن ساحة الكروية قبل بطولة الشان وسط أنباء عن إصابته حيث لم يصرح الاعب ولا النادي بحقيقة إصابته.

وبعد مضي أكثر من 6 أشهر خرج اللاعب أخيراً عن صمته ليكشف عن مدى الظلم والإهمال الذي تعرض له من نادي الكونكورد و الذي أصيب معه أثناء حصة تدريبية بتمزق في الرباط الصيليبي للركبة لتبدأ رحلة من الإهمال تهدد مسيرته الكروية في ما إذا لم يتم علاجه في أسرع وقت

المختار صرح في تسجيل صوتي في مجموعة على الواتس آب وقد بدى عليه التأثر أن رحلته مع الإصابه بدأت قبل الشان حيث تعرض لإصابة في حصة تدريبية لناديه الكونكورد، وبعد إجراء فحوصات تأكد أن الإصابة هي تمزق في الرباط الصليبي للركبة ويحتاج لعملية جراحية عاجلة، وبعد حديثه من إدارة النادي عن العملية قالت الإدارة أن العملية مكلفة ولا يمكن أن يتحمل النادي تكاليفها.

وبعد عدة أشهر سافر المختار  مع بعثة النادي إلى تونس للمشاركة في مباراة العودة ضد الترجي يقوم هنالك بعد فحوص ليتأكد من الإصابة و مدى ضرورة التدخل الجراحي، حيث توقع اللاعب أن يقوم هنالك بعملية جراحية لكنه عاد مع النادي لنواكشوط ليرجع اللاعب للبيت وسط وعود من النادي لإجراء العملية في دولة أخرى.

ولم يعلق نادي الكونكورد عن الموضوع بشكل رسمي لحد الساعة،  بينما تحدث رئيس اللجنة الطبية في الإتحاد الموريتاني لكرة القدم على أنه ليس من صلاحية  الإتحادية علاج أي لاعب لم يصب مع المنتخب الوطني، 

وتذكر قصة الاعب مختار السالم بالعديد من نماج الإهمال التي تقوم بها الأندية الوطنية للاعبين الموريتانيين، حيث أنهت الإصابة مسيرة عددة لاعبين أمثال مدافع المرابطون و أف سي تفرغ زينة إبراهيم الملقب إنيستا و لاعب المنتخب الوطني للشباب محمد عبد الرحمن و غيرهم من من أصيبوا مع أنديتهم ولم  يتم العناية بهم ليعتزلوا عن اللعب نهائيا.

وقدد تفاعل العديد من رواد مواقع التواصل الإجتماعي مع قضية الاعب "روني" مطالبين الإتحادية بالتدخل و إنقاذ مسيرة اللاعب، بينما طالب آخرون بمعاقبة نادي الكونكورد على إهماله  وإهمال أي لاعب يصاب و يتعرض للإهمال.