تعرف على الفرق المنافسة للمرابطون في الشان "تحليل"

أربعاء, 10/01/2018 - 17:43

 

وضعت قرعة الشان المنتخب الوطني مع مجموعة يمكن اعتبارها من أقوى مجموعات البطولة حيث تضم المجموعة A المنتخب المغربي صاحب الأرض و الجمهور، وستكون مباراة الإفتتاح مباراة مهمة في تحديد مصير المرابطون في البطولة.

 

صاحب الأرض...

إن مباراة الإفتتاح بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء السبت القادم  ستشكل عبئاً على المنتخب المغرب  بسبب الضغط و الجماهير وربما حضور الملك، لكن على المرابطون أن يستغلوا هذه النقطة و  يتحرروا من الضغط و يلعبوا بقوة وتركيز على الهجمات المرتدة و بذالك يمكن تحقيق الفوز في المباراة.

إن آخر مواجهة بين المنتخب الوطني و المغربي كانت قبل أشهر في المغرب وكانت مباراة ودية انتهت بخماسية نظيفة لأسود الأطلس.

مدرب المنتخب المغربي السلامي يدرك جيداُ أن المهمة لن تكون سهلة أمامه، حيث بدأ تصريحاته بقوله أن المرابطون يلعبون بالمحترفون، ثم ما لبث أن رجع وصرح أن المنتخب الذي سيلعب أمامه لي بنفس المنتخب الذي هزمه بخماسية في الدار البيضاء لا روحاً ولا تحضيراً.

لقد تأهل المنتخب المغربي للبطولة بعد خوضه للتصفيات حيث واجه المنتخب المصري للمحليين وهزمه بثلاثة أهداف مقابل  هدف و تعادل معه في مباراة الذهاب بهدف لمثله.

 

وفي ظل الطفرة التي تشهدها الكرة المغربية بفوز الوداد بدوري أبطال إفريقيا وبتأهل المنتخب لمنديال روسيا و بالجمهور المتحمس سيكون المرابطون أمام فريق قوية جداً لكن بالعمل و التخطيط يمكن هزيمته.

 

السودان...

بالنسبة للمنتخب السوداني وصل "صقور الجديان" إلى الشان بعد مباريات قوية في التصفات حيث لعب ضد 3 منتخبات إفريقية، حيث فاز في مباراته الأولى ضد بورونديي بهدف لصفر، ثم لعب مع إثيوبيا حيث تعادل معها بهدف لمثله في المباراة الأولى قبل أن يحسم المباراة الثانية بفوز بهدف لصفر.

المنتخب السوداني الحلي الذي يدخل هذه البطولة بعد تحضير ممتازفقد دخل السودانيين في معسكر تدريبي واجه خلال منتخبات إفريقية كل المنتخب الروادي و المنتخب الإفواري و أندية تونسية.

يعتبر المريخ السوداني و الهلال من أبرز مغذي المنتخب السوداني، لذالك سيكون المرابطون أمام تحدي كبير في مواجهته للمنتخب السوداني.

 

غينيا...

وصلت غينيا للبطولة بعد تألق ملفت جدا حيث استطاعت خلال مشوار التصفيات أن تسجل 16 هدفاً خلال 4 مباريات.

فقد واجهة المنتخب السنيغالي ومنتخب غينيا بيساو، حيث فازت على الأخير ذهاباُ و إياباً بمجموع عشر اهداف، 3 مقابل واحد و 7 مقابل 0. 

قبل أن تلعب ضد منتخب السنيغالي حيث فاز السنيغاليون بثلاثة أهداف مقابل هدف، قبل أن يعود الغينيون ويقلبون الطاولة بخماسية نظيفة.

لذالك نحن أمام فريق يمتلك هجوم قوي جداً يجب أن يحسب له ألف حساب، و على مارتينيس أن ينبه دفاع المرابطون على خطورة هجمات الغينيين.

 

إن قراءة بسيطة في مسار المنتخبات التي تضمها مجموعة المرابطون يؤكد أننا أمام مجموعة قوية جداُ، ولكن ليست بقوة على المرابطون الذين أصبحوا من أفضل فرق القارة السمراء وذالك بعد ترويضهم لكبار الفرق في القارة.

كل التوفق للمرابطون في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين...

محمد سيد أحمد هيب / سبورت ريم